Nasser 1956 Documentaries
Nasser 1956 Documentaries
Home About Documentaries Store Partners Contact

Nasser 1956

Documenting the lived experiences of people from the Middle East and North Africa (MENA).

Documentaries


CURRENTLY IN PRODUCTION

Copts in Australia

Director/Producer: David Ghazawy

Sydney Harbour, Friday the twenty forth of January 1969 at six o’clock in the morning, the Ocean Liner Patrice lies docked. From therein emerges the Very Reverent Father, Abouna Mina Nematalla, the first Coptic Priest of Australia.

Fast forward some five decades to today and the Australian Coptic Orthodox Christian Community has grown to include as many as one hundred thousand members served by two Coptic Orthodox Dioceses (Diocese of Melbourne and Affiliated Regions led by Bishop Anba Suriel, Diocese of Sydney and Affiliated Regions led by Bishop Anba Daniel), over sixty churches, three monasteries, two Theological Colleges, several secondary, primary and pre-schools, day-care centres, nursing homes and sport teams.

Known to fragrantly and unabashedly display symbols of their faith (the crucifix the most obvious and pertinent), the Coptic community’s social life is intertwined with religious devotion and expression. Rites of passage, such as baptism, are motives of celebration as are the lives and deaths of saints unknown to most of the western world.

While spurred by its critics as conservative, traditional and out of touch, has this strand of Christianity which harkens back to the original founders of the faith managed to find a way to reconcile the seemingly all-encompassing facets of the modern world?



الأقباط في أستراليا



ميناء سيدني، الجمعة ٢٠ يناير 1969 في الساعة السادسة صباحًا، رست سفينة.Ocean Liner Patrice من هنا يخرج الأب الموقر أبونا مينا نعمة الله ، أول كاهن قبطي في أستراليا.

بعد مرور حوالي خمس عقود حتى اليوم، نمت الجماعة المسيحية القبطية الأرثوذكسية الأسترالية لتشمل ما يصل إلى مائة ألف عضو تخدمهم من الأبرشيات القبطية الأرثوذكسية (أبرشية ملبورن والمناطق التابعة لها بقيادة الأسقف أنبا سوريال وأبراشية سيدني والمناطق التابعة لها بقيادة الأسقف الأنبا دانيال)، أكثر من ستين كنيسة وثلاثة أديرة وكليتين لاهوتيتين والعديد من المدارس الثانوية والابتدائية والحضانات ومراكز الرعاية النهارية ودور رعاية المسنين والفرق الرياضية.

تشتهر الحياة الاجتماعية للمجتمع القبطي بإظهار رموز إيمانهم بدون خجل (الصليب هو الأكثر وضوحًا وصلة)، بالإضافة إلى التفاني والتعبير الديني. طقوس العبور، مثل المعمودية، هي من دوافع الاحتفال مثل حياة وموت القديسين غير المعروفين لمعظم العالم الغربي.

على الرغم من انتقادهم على أنهم محافظون وتقليديون وبعيدون عن الواقع، هل نجح هذا التيار المسيحي الذي يعود إلى مؤسسي الإيمان الأصليين في إيجاد طريقة للتوفيق بين الجوانب التي تبدو شاملة للجميع في العالم الحديث؟

Store



Online Store - Squizzie

Partners

Matildawood ArtHouse Manor Arabia Exotica Arabia Erotica Methuselah 5 Fat Turtle Game Studio